المؤسسة الدولية للديمقراطية والانتخابات في تونس

أخبار الشركاء في الشبكة

 الى الخلف

المؤسسة الدولية للديمقراطية والانتخابات في تونس

المدير الاقليمي للمؤسسة الدولية للديمقراطية والانتخابات لـ"الصباح":تقدمنا بمبادرات دستورية لتونس.. وقريبا اتفاقية مقر

 

 خلال يوم دراسي نظمته جمعية البحوث في الانتقال الديمقراطي بالتعاون مع المؤسسة الدولية للديمقراطية والانتخابات التقت "الصباح" بالاستاذ أيمن أيوب المدير الاقليمي لهذه المؤسسة واجرت معه الحوار التالي.

 

كيف تقدمون المؤسسة الدولية للديمقراطية والانتخابات؟

- المؤسسة الدولية للديمقراطية والانتخابات هي منظمة دولية حكومية تعمل على دعم الديمقراطية المستدامة حول العالم وجميع الدول الاعضاء في المؤسسة هي دول ديمقراطية توفر للمؤسسة الدعم السياسي والمالي للقيام بعملها ولدينا 27 مكتبا من كافة قارات العالم وللمؤسسة مكاتب اقليمية في امريكا اللاتينية وفي افريقيا وآسيا والعالم العربي ومكاتب وطنية ومقرها الآن القاهرة.

ماهي المشاريع المستقبلية لمؤسستكم في تونس؟

- في الحقيقة تقدمنا بعديد المبادرات في المجال الدستوري ونحن على اتصال مكثف مع الحكومة والرئاسة للحديث في عدة مواضيع متعلقة بالعمليات الدستورية والحوار الوطني في تونس التي طرحت من مختلف الوان الطيف السياسي وايضا في ما يتعلق بالعملية الدستورية في حد ذاتها ومنظومة الاحزاب السياسية.

كما ان المؤسسة بصدد الانتهاء من مناقشة تفاصيل اتفاقية مقر للمؤسسة في تونس حيث اعطتنا الحكومة الموافقة المبدئية ونحن الآن بصدد مناقشة تفاصيل المقر.

أي برامج وضعتها المؤسسة الدولية للانتخابات؟

- لا يمكن استيراد الديمقراطية او تصديرها ولكن يمكن تعزيزها بما يفعله اخرون في اماكن مختلفة بالعالم وتقوم المؤسسة بدعم الجهات المعنية وذلك من خلال توفير المعرفة والخبرات المقارنة والسعي نحو تطوير وتعميم مفاهيم معتمدة حول القضايا الرئيسية ومساعدة الجهات السياسية الفاعلة في عمليات الاصلاح على المستوى الوطني.

ان الديمقراطية عملية ديناميكية دائمة التطور ونعمل على دعم جهود شركائنا من اجل تحقيق تقدم مستمر في العمليات من خلال العمل معهم بشكل تدريجي وفق رؤية طويلة المدى ونطرح الخبرات والخيارات المختلفة دون فرض الحلول باعتبار ان المواطنين وممثليهم هم صناع القرار.

ما هي نظرة المؤسسة لواقع الانتقال الديمقراطي في تونس؟

- بعد مرور ما يقارب سنتين عن انطلاق الثورة فان تونس حققت انجازات هامة وملموسة في ما يمكن النظر اليه على انه المرحلة الاولى في عملية الانتقال الى نظام ديمقراطي اذ ان مجموعة القوانين المنجزة مكنت من تنفيذ اول انتخابات تعددية حرة في تاريخ تونس ونجاح العملية الانتخابية في حد ذاتها استنادا الى قبول كافة الاطراف السياسية بنتائجها واقرار مختلف الجمعيات بذلك النجاح يعد انجازا هاما.

 وفيما يتعلق بالعملية الدستورية فان انجاز المسودة الأولى للدستور ومن خلال الاطلاع على بعض جوانبها نرى انها تبعث على التفاؤل في انجاز هذه المرحلة بنجاح لتكون تونس رائدة في بلدان الربيع العربي.

 كما ان اجماع مختلف الوان الطيف السياسي على ضرورة البدء في هذه المرحلة بعملية حوار وطني شامل يدل على وعي مختلف القوى باهم التحديات التي بلغتها عملية الانتقال الديمقراطي وضرورة معالجتها من خلال البحث عن توافقات نعتقد انها مفصلية لتحقيق انتقال ديمقراطي سليم ونظام ديمقراطي مستديم .


(المصدر: الصباح)

شريك: 
International Institute for Democracy and Electoral Assistance (International IDEA)
Focus areas: