الصفحات النسائية بين إبراز قضايا المرأة وسبل علاجها

أخبار العالم

 الى الخلف

الصفحات النسائية بين إبراز قضايا المرأة وسبل علاجها

تعددت مسمياتها، واختلف مؤسسسيها، مبادرات وصفحات نسائية انتشرت بشكل ملحوظ على صفحات التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة، فاعتلوها منبرًا، واتخذوها منفذًا لهن، معبرات عن طموحاتهن في حرية مشروعة، بالحق في العيش الآمن، في ظل انتهاكات واسعة، طالت كل من يحمل تاء التأنيث، وكأنها عورة، يستجدى وأدها وكبح حرياتها.
أوضح مايكل نزيه لـ"الوطن"، أحد مؤسسي صفحة "ثورة البنات"، التي وصل زائريها حوالي 80 ألف على "الفيس بوك"، أنه في ظل التعتيم على قضايا وحقوق المرأة، جاءت تلك الصفحات لتفتح الطريق أمام النساء لعرض مشاكلهن، والبوح بما يتعرضن له في الشارع المصري من انتهاكات عديدة تسيء إلى إنسانياتهن، وليعبرن عن مشاعرهن المكبوتة بسبب القيود المجتمعية

ندعوكم لقراءة المقال المنشور بتاريخ 5 سبتمبر 2013