دور الأحزاب السياسية في تعزيز المشاركة السياسية للنساء

المناقشات الإلكترونية

 الى الخلف

دور الأحزاب السياسية في تعزيز المشاركة السياسية للنساء

خلفية

تمثل الأحزاب السياسية في معظم البلدان الهيكل الأساسي والأكثر فاعلية الذي تشارك من خلاله النساء في السياسة وتنتخب لمناصب سياسية. تؤثر ممارسات الأحزاب السياسية وسياساتها وقيمها تأثيرا عميقا على المشاركة والتمثيل السياسي للنساء حيث الأحزاب السياسية هي التي ترشح المرشحين في الانتخابات المحلية والوطنية وتوفر تمويل الحملات الانتخابية وتجمع الناخبين وتحدد أولويات السياسات والحكم وتشكل الحكومات.[1]

في يناير 2019 شغلت النساء على مستوى العالم 24.3٪ فقط من جميع المقاعد البرلمانية و 20.7٪ من المناصب الوزارية.[2] على الرغم من زيادة المشاركة والتمثيل السياسي للمرأة في السنوات الأخيرة، إلا أن التقدم بطيء للغاية. التمثيل غير المتكافئ للنساء في هيئات صنع القرار عقبة أمام تحقيق المساواة بين الجنسين في المجتمع وتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

كشفت دراسة أجرتها المؤسسة الدولية للديمقراطية والمساعدة الانتخابية عن التزامات الأحزاب السياسية في 33 دولة أفريقية عن وجود فجوة كبيرة بين الالتزامات العامة المكتوبة للأحزاب لتحقيق المساواة بين الجنسين والتدابير المحددة لتنفيذ هذه الالتزامات[3]. كشفت دراسة أخرى ركزت على أمريكا اللاتينية أن 30٪ من الأحزاب السياسية بالكاد تشير إلى المساواة بين الجنسين في وثائق حوكمتها الداخلية على الإطلاق.[4]

لتكون جهود تعزيز المشاركة السياسية المتساوية والكاملة للنساء فعالة يجب أن تشمل استراتيجيات للأحزاب السياسية لضمان مراعاة قوانينها الأساسية وهياكلها وعملياتها وتمويلها  للنوع الاجتماعي وشاملة لجميع النساء. يجب أن تشجع الأحزاب السياسية مشاركة النساء وإدماج قضايا المساواة بين الجنسين في سياساتها وبرامجها لضمان تنوع الآراء وعدم ترك أحدا دون صوت.

الهدف

تعقد شبكة المعرفة الدولية للنساء الناشطات في السياسة وشركائها هذه المناقشة الإلكترونية لتبادل المعرفة حول دور الأحزاب السياسية في تعزيز المشاركة والتمثيل السياسي للنساء والممارسات الجيدة لزيادة وتعزيز مساهمة الأحزاب في تحقيق المساواة بين الجنسين في السياسة والمجتمع ككل. ندعو قادة الأحزاب السياسية وأعضائها والسياسيين والخبراء والممارسين والباحثين للانضمام إلى المناقشة الإلكترونية في الفترة من 13 أغسطس إلى 3 سبتمبر 2019. ستساهم التقديمات في إعداد رد موحد من شأنه أن يعزز قاعدة المعرفة المتاحة في هذا موضوع.

الأسئلة

1. هل تعبر الأحزاب السياسية في بلدك عن التزامها بالمساواة بين الجنسين؟ إذا كان الأمر كذلك، هل ينعكس هذا الالتزام في أنشطتهم وأعمالهم (مثل هياكل القيادة والترشيحات وتمويل الحملات والسياسات)؟

2. ما الذي يمكن للأحزاب السياسية فعله لتعزيز المشاركة والتمثيل السياسي للنساء في منظماتها وفي السياسة بشكل عام؟ ما الذي يمكنهم فعله لإشراك الشابات والنساء ذوات الإعاقة ونساء الشعوب الأصلية بشكل أفضل؟

3. هل تعرف أحزابا سياسية حققت نجاحًا انتخابيًا أكبر بعد تنفيذ تدابير العمل الإيجابي لادماج المزيد من النساء؟

4. العنف ضد المرأة في السياسة ظاهرة واسعة الانتشار. ما الذي يمكن أن تفعله الأحزاب السياسية لحل هذه المشكلة وحد العنف؟

للمشاركة

1. استخدم قسم التعليق أدناه أو

2. إرسل مساهمتك إلى connect@iknowpolitics.org حتى ننشرها أدناه.

______________________________________ 

[1] Ballington, J., Davis. R., Reith, M., Mitchell, L., Njoki, C., Kozma, A., Powley, E., ‘Empowering Women for Stronger Political Parties: A Guidebook to Promote Women’s Political Participation’, 2011 (NDI and UNDP): iknowpolitics.org/en/learn/knowledge-resources/empowering-women-stronger-political-parties-guidebook-promote-womens

[2] UN Women and Inter-parliamentary Union, ‘Women in Politics: 2019’: iknowpolitics.org/en/learn/knowledge-resources/women-politics-map-2019

[3] International IDEA, ‘Review of political parties’ commitments to gender equality: a study of 33 African countries’, 2012 (unpublished)

[4] Rosas, V., Llanos, B. and Garzón de la Roza, G., ‘Gender and Political Parties: Far from Parity’, 2011 (Stockholm and New York: Inter-American Development Bank and International IDEA)

There are 2 Comments in this language version, More comments are available in different languages.

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

يمكنك أيضا استخدام أدناه الخيار لإضافة تعليق باستخدام حساب الاجتماعي

صورة سعد الراوي

ساركز على البلد الذي أعيش فيه والذي يعتبر حديث عهد بالديمقراطية. وساجيب باختصار لكل سؤال طرحتموه:-
ج1- تلتزم الأحزاب بالقانون بشكل عام حيث إجراءات تشكيل الأحزاب نصت على وجوب مشاركة المرـة بالقيادة كالمكتب السياسي والأمانة العامة وتقريبا حددت بالربع. أي لكل 16 عضو مكتب سياسي يحدد 4 نساء على الأقل. لكن في عموم المكاتب الأخرى المهنية او مكاتب المحافظات لا يلتزم معظم الأحزاب بهذه النسبة. اما الترشيحات فوجبت عليهم بان تكون ربع قوائم المرشحين من النساء.

ج2- نحتاج ثقافة ديمقراطية عامة وثقافة انتخابية خاصة حيث لا يزال كثير او اغلب النساء لا يعلمن شروط الترشيح وإجراءات تصديق قوائم المرشحين وإجراءات العد والفرز والشكاوى والطعون الانتخابية ونحتاج توثيق التعاون بين كل شركاء العملية السياسية الذب اعتبره شبه مفقود الان. اما ذوات الإعاقة فهذا يحتاج لجهود مضاعة لاجل مشاركتهم.

ج3- في العراق لا يزال صعود اغلب النساء الى المجالس المحلية او الوطنية عن طريق الكوتا ولن تساعد الأحزاب صعود المرأة الا القليل النادر جدا فهناك نساء صعدن دون كوتا لكنهن قليلات جدا.

ج4- مسألة العنف ضد المرأة نسبيا قليل ولا نسمع عنه.

أخيرا اوصي بالاتي:-
1- ضرورة تثقيف المجتمع عموما والمرأة خصوصا وهذا سيعزز المشاركة السياسية لها.
2- ضعف دور المنظمات المحلية والدولية في تعزيز مشاركة المراة
3- عدم وجود تواصل بين شركاء العملية السياسية وهذه الفجوة أدت الى ضحالة الثقافة الانتخابية وتقليل نسبة المشاركة.

سعد الراوي
نائب رئيس مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات/ الأسبق
كاتب ومتخصص في الانتخابات ومستشار لبعض الأحزاب والائتلافات السياسية
Saadalrawi_2005@yahoo.com saadalrawi1956@gmail.com
009647801642111

صورة admin

1. لا ينعكس الالتزام بالمساواة بين الجنسين في بلدي من الاحزاب السياسية في انشطتهم واعمالهم. 

2. من اجل اشراك الشعوب الاصلية والشابات والنساء في الحقل السياسي يجب فعل مايلي: 

القيام بحملات توعوية ندعو فيها المراة للمشاركة بالحياة السياسية

اعطاء الفرصة للمراة من اجل اثباث كفاءاتها السياسية وذالك بالدعوة للمشاركة في الحياة السياسية

توعية الشعب بان المراة نصف المجتمع وانها قادرة على المشاركة في الحياة السياسية.اما بالنسبة للذوي للاعاقة فلا اشاطركم الراي بمنحهم الحق بان يكونوا في الكراسي السياسية ولكن يمكنه ان يدلوا باصواتهم في الحياة الساسية .

3. ليس هناك في بلدي احزاب سياسية حققت نجاحا من اجل ادماج المزيد من النساء في الحقل السياسي.

من اجل حل العنف ضد المراة في مجال السياسي يجب اتخاذ التدابير التالية:

يجب ادخال بعض النصوص في المنهاج التعليمي وتدريس الكيفية في الانخراط في المجال السياسي بالنسبة للمراة

سن قوانين تحمي المراة من العنف السياسي وابراز النساء التي هي رموز السياسية في العالم لكي تكون مثل يحتدى به

شرط مستوى تعليمي من اجل الانخراط في العمل السياسي للمراة

شكرا