تهذيب الذكورة فى مصر وأمريكا

مقالة افتتاحية/رأي/ مدونة

 الى الخلف
سبتمبر 25, 2013

تهذيب الذكورة فى مصر وأمريكا

بقلم د. نوال السعداوى

لم تكن تطربنى كلمات الغزل التى يصبها الرجال فى آذان النساء، كنت أصد عيون الذكور النهمة دائما لما يسمونها الأنثى، كلمة أنثى ترن فى أذنى نابية مثل كلمة ذكر، «ذكر- أنثى» هذه أوصاف الحيوان وليس الإنسان، كانت أمى تقول لى منذ الطفولة: المهم العقل مش الشكل. كلمة جميلة ترن مهينة فى أذن أى امرأة ذكية متفوقة مبدعة فى عملها، كاتبة أو شاعرة أو طبيبة أو فلاحة أو وزيرة أو رئيسة وزراء أو رئيسة دولة.

 

فى مؤتمر أدبى قال أحد الرجال لامرأة: أنت جميلة يا سيدتى أجمل من أن تكونى كاتبة، ابتسمت المرأة للرجل فى سعادة دون أن تدرك الإهانة، مما أكد أنها فعلاً لا يمكن أن تكون كاتبة أو ذكية.