معاناة المرأة في الأردن تفاقمها مآسي اللاجئات

أخبار العالم

 الى الخلف

معاناة المرأة في الأردن تفاقمها مآسي اللاجئات

لا تجد أسمهان اللاجئة السورية في مدينة إربد شمال الأردن، غير الصمت ملاذاً لها من لهيب ظلم زوجها، علها تخفف من حدته بعد أن باعد اللجوء بينها وبين ذويها الذين لا تعرف منذ أشهر إلى أي أرض نزحوا بسبب المعارك المجنونة الدائرة في بلادها، وإن كانوا لا يزالون أحياء أم لا.
أسمهان التي لا يعلم حجم الاعتداءات الجسدية التي تتعرض لها من زوجها، غير بعض جاراتها الأردنيات اللواتي تسر لهن عن ذلك، تحرص على ألا يكشفن ما باحت به نفسها لهن في لحظات انفجار كبتتها بكاء وعويلاً.
وتتساءل بحيرة: «إلى من ألجأ، وكيف سأترك طفلي الذي لم يتجاوز بعد شهره السادس، وهل المجهول أفضل؟». وتقول إن زوجها الذي تمكّن من الهرب من سجنه في درعا بعد أن سيطر الثوار عليه، صمم على الخروج من سورية، واجتاز وإياها الحدود الأردنية بعد دفعهما معظم ما يملكانه من مال إلى سماسرة لضمان عبورهما سالمين.

ندعوكم لقراءة المقال المنشور بتاريخ 20 يونيو 2014