المشاركة السياسية للمرأة في السودان بين مكتسبات الماضي وتطلعات المستقبل

أخبار العالم

 الى الخلف

المشاركة السياسية للمرأة في السودان بين مكتسبات الماضي وتطلعات المستقبل

قالت الدكتورة نهى النقر المدربة في التمكين السياسي والحاصلة على مجاستير في دراسات بعنوان "النوع الحكومة " –في مقابلة خاصة مع موفدة وكالة انباء الشرق الاوسط الى الخرطوم- إن المرأة السودانية من اوائل النساء في العالم العربي التي نالت حقوقها مثل حق التصويت في الانتخابات والمشاركة فيها قبل الكثير من مثيلاتها في العالم العربي الا ان الحركة النسوية شهدت تراجعا في بعض الفترات مقارنة بمكتسبات الماضي لكنها استدركت ذلك الوضع وهي تعمل جاهدة على اصلاحه وهي على قدر كبير من المسئولية والنضج. 

وردا على سؤال بشأن المعوقات التي تحول دون تولي المرأة في السودان مناصب سياسية وقيادية اكبر وما هو السبيل لتجاوزها قالت النقر إن النزعة الذكورية للاسف لازالت تمثل مشكلة في مجتمعنا والنظرة الى المرأة باعتبارها كائن من الدرجة الثانية لا مكان له سوى المنزل يؤثر على ثقتها بنفسها رغم أنها في غالبية الاحيان تتولى القدر الاكبر من الاعباء والمسئوليات. وأضافت أنه تم تخصيص كوتا للمرأة في الانتخابات الاخيرة بلغت 30 بالمائة لضمان المشاركة السياسية لها ومن المفترض ان تكون في الجهات التنفيذية الا أن ذلك لم يتحقق فعليا رغم أن الدستور يكفل ذلك لها الا أنه على أرض الواقع لم يتحقق ولكننا لن نيأس ومازلنا نناضل من أجل الحصول على حقوقنا.

وأشارت النقر الى أن الرجال يسيطرون بشكل اكبر على الاحزاب السياسية وكثيرا ما يكون تمثيل المرأة غير حقيقي والكوادر غير مؤهلة باستثناء احزاب قليلة مثل حزب المؤتمر فهو الاقوى تمثيلا للمرأة نظرا لتواجده منذ سنوات على الساحة السياسيةوحول طموحات المرأة السودانية على المستوى السياسي مستقبلا، أوضحت النقر أن هناك أصواتا تطالب بتمثيل برلماني بنسبة 50 بالمائة للمرأة (كوتة)، وبعض الرجال المثقفين يؤيدون هذه الفكرة، ولكن ليس الغالبية بطبيعة الحال، كما نهدف إلى عدالة اجتماعية، ومساواة بين الأفراد على أساس القدرات، والتنافس الشريف، وليس التصنيف على أساس الجنس..مشيرة إلى أنه حتى وقتنا هذا فكثير ما يتم رفض قبول النساء في بعض الوظائف رغم تأهيلهن لها في حين أن الدستور يكفل ذلك إلا أنه في بعض الأحيان لا ينفذ فعليا على أرض الواقع.

وعلى الرغم من وجود 132 سيدة في المجلس التشريعي الحالي، ووزيرتين بالحكومة السودانية الحالية، لا يزال أمام رائدات العمل النسائي بالسودان الكثير من العمل لتجاوز التحديات التي تواجه المرأة كي تتبوأ مكانة أفضل على الصعيد السياسي.

انقر هنا لقراءة المزيد. 

إقليم: