نقاش بحضور سفيرات لدى الأمم المتجدة حول دور النساء في مجلس الأمن على هامش الدورة ال60 للجنة المعنية بوضع المرأة

أخبار العالم

 الى الخلف

نقاش بحضور سفيرات لدى الأمم المتجدة حول دور النساء في مجلس الأمن على هامش الدورة ال60 للجنة المعنية بوضع المرأة

نظمت إدارة الشؤون السياسية للأمم المتحدة باستضافة البعثة الدائمة لهولندا لدى الأمم المتحدة حدثا جانبيا على دور المرأة في مجلس الأمن يوم 16 مارس 2016، على هامش الدورة ال60 للجنة المعنية بوضع المرأة. و تركبت لجنة المناقشة من السفيرة دينا قعوار من الأردن، السفيرة مورموكايتا منليتوانيا، السفيرة سيلفي لوكاس من لوكسمبورغ و السفيرة سامانثا باور من الولايات المتحدة الأمريكية.

في الأمم المتحدة عموما، ازداد عدد السفيرات من 31 في 2014 الى37 اليوم، من أصل 193 دولة عضوا. مجلس الأمن للأمم المتحدة يتألف من خمس عشرة دولة عضوا، من بينهم خمسة أعضاء دائمين، و هو من أكثر المنظمات نفوذا في العالم. في حين أن هناك زيادة في عدد الدبلوماسيات النساء في الأمم المتحدة بشكل عام، انخفض عدد النساء السفيرات في مجلس الأمن من أقصاه في عام 2014 حيث كنا ننجد ستة  نساء آنذاك إلى أربعة في عام 2015 و واحدة هذا العام, و هي السفيرة سامانثا باور من الولايات المتحدة. سفيرة الشيلي آنا فيغيرواقاجاردو هي أول امرأة انضمت الى مجلس الأمن في عام 1952. و قالت السفيرة الأمريكية باور أنها شعرت للمرة الأولى بأنها المرأة الوحيدة في المجلس قبل أسبوع من هذا الحدث خلال نقاش حول الاعتداء الجنسي من قبل قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة.

"الأرقام ليست كل شيء. ان مجلس الأمن واضحا تماما من ناحية أهمية جدول أعمال المرأة و الأمن و السلام" أعلن وكيل الأمين العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان مشيرًا الى قرار المجلس التاريخي 1325 (2000) الذي يعترف بالدور الحاسم للنساء و الفتيات في الحفاظ على الأمن و السلام. "و لكن يكشف حدث العودة الى مشاركة امرأة واحدة من أصل خمسة عشر سفراء يدل على أننا جميعا بحاجة إلى تقديم التزاما متواصلاً لتحقيق التكافؤ بين الجنسين في بنية الأمن و السلام في الأمم المتحدة" أضاف السيد فيلتمان، الذي أدار النقاش. انقر هنا و هنا لمعرفة المزيد.