العراقيات في العملية السياسية "أرقام" دون جدوى ضعف في الأداء والمشاركة

مقالة افتتاحية/رأي/ مدونة

 الى الخلف
نوفمبر 15, 2019

العراقيات في العملية السياسية "أرقام" دون جدوى ضعف في الأداء والمشاركة

Source:

شهد العراق بعد العام 2003 تغييراً خجولاً في مجال مشاركة المرأة في العملية السياسية والوصول إلى مناصب صنع القرار، فلم تتسنم النساء أي مناصب رئاسية أو تنفيذية مهمة خلال تلك الفترة الممتدة ولحد الآن فقد ظلت الذكورية تهيمن على السلطات الرئاسية الثلاث ونوابها، حتى أنها شملت المناصب في الحكومات المحلية، وتراجع تمثيل النساء في السلطة التنفيذية الحالية التي تخلو من أي امرأة لتسنم زمام أي وزارة

من منار الزبيدي

كما ويبدو إن بعض الكتل السياسة تعمدت ترشيح بعض النساء غير المؤهلات لقيادة الوزارات مما يدعونا إلى الشك بنوايا تلك الكتل وجديتها بترشيح امرأة.

أما على مستوى مجلس النواب العراقي ورغم وجود عدد من النائبات إلا إنهن لم ينجحن في تقديم أي منجز، أو بالأحرى لم يسمح لهن بالإنجاز، فقادة الكتل والأحزاب السياسية  تهيمن على قرارهن وتحركاتهن بشكل واضح إلى حد أن تلك الجهات عمدت إلى إجهاض تشكيل كتل نسائية فاعلة ومؤثرة وهذا هو سبب فشل الحركة النسوية داخل المجلس التي حاولت مراراً الإعلان عن كتلة نسوية مستقلة.

ولم يقتصر الأمر على ذلك، فقد أنيطت بالرجال مهام إدارة الهيئات المستقلة، فيما كلفت النساء بمهام ثانوية خلف الكواليس، وعلى مستوى المحافظات فقد تربع الرجال على رئاسة مجالس المحافظات والمناصب التنفيذية المهمة مثل "المحافظ" ونوابه ومعاونيه.

ولم تنته الهيمنة الذكورية عند ذلك الحد، بل ألقت بظلالها على إدارة دوائر ومؤسسات الدولة المركزية والمحلية في الغالب، إذ تفرض الأحزاب والكتل السياسية هيمنتها على الإدارات المحلية وتكلف رجالها بأعمال الإدارة والمتابعة والتوجيه، وبشكل لافت فقد غيبت النساء عن ساحة المفاوضات السياسية المعنية بتشكيل الحكومة والقضايا الوطنية المصيرية.

سلطة حزبية وطاعة نسوية

وبحسب النائبة في مجلس النواب العراقي الحالي ميسون ألساعدي، فإن اختيار الشخصيات السياسية لتسنم المهام في الحكومة يتم باتفاق قادة الكتل السياسية والأحزاب التي تخلو من النساء. وقد أفرزت تلك الاختيارات إقصاءً واضحاً للمرأة.

انقر هنا لقراءة بقية المقال المنشور من قبل Goethe Institut.

إقليم: 
الكاتب: 
منار الزبيدي